الرئيسية سياسة وزيرة فرنسية تتوقع حل نزاع الصحراء في غضون سنتين

وزيرة فرنسية تتوقع حل نزاع الصحراء في غضون سنتين

كتب في 3 مارس 2019 - 3:21 م
مشاركة

على هامش مشاركتها في مائدة مستديرة حول منطقة الساحل بميونخ الألمانية، توقعت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي ان يتم التوصل الى حل للنزاع في الصحراء في حدود سنة 2020.


التصريح الذي أدلت به الوزيرة الفرنسية أثناء انعقاد ملتقى ميونخ للأمن، ربطته مصادر صحفية باضطلاع فرنسا على مضامين اتفاق مجدول بين هورست كوهلر المبعوث الأممي لقضية الصحراء، وجون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي، واستند عليه مجلس الأمن في اجتماعه الأخيرمن خلال التذكير بخلاصاته تحت اسم “لقاء أكتوبر”.


ويأتي الموقف الذي عبرت عنه فرنسا بالتزامن مع رئاسة الأخيرة لمجلس الأمن الدولي، و احتضان باريس للقاء مبرمج بين هورست كوهلر والوفد الرسمي الذي سيمثل المغرب في الجلسة الثانية من المحادثات التي ستنعقد حول ملف الصحراء برعاية أممية.


وينتظر أن يجتمع المبعوث الأممي الخاص بالصحراء بوفد رسمي عن البوليساريو في العاصمة الألمانية برلين، في ظل تحليلات تفيد بتنافس العاصمتين الأوروبيتين على الاضطلاع بأدوار رئيسية في تدبير النزاع بأروقة المنظمات الدولية، خاصة منذ تعيين الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة في الإقليم.


وسيشهد مجلس الأمن الدولي الذي ستستلم ألمانيا رئاسته خلال شهر أبريل المقبل، مجموعة من الجلسات الروتينية المدرجة في البرنامج الأولي للهيئة الأممية للوقوف على تقرير الأمين العام الأممي حول تطورات ملف الصحراء وكذا حول إمكانية تمديد مهام بعثة الأمم المتحدة العاملة في الاقليم – المينورسو، بعد أن اقتصرت مدة القرارين الماضيين حوله على ستة أشهر فقط، بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية، بهدف الوقوف على مدى تطور تقدم المفاوضات بحسب ما صرح به الممثل الدائم لها في المنظمة الأممية.


كما تمت برمجة جلستين خلال الشهر المقبل لمناقشة مجمل الأدوار المنوطة بالبعثات الأممية بشكل عام وإشكالية التمويل في ظل خفض الولايات المتحدة لمساهمتها في ميزانية الأمم المتحدة، الأمر الذي دفع الموقف الأمريكي الرسمي من النزاع في الصحراء باتجاه تقليص تمديد عهدة المينورسو لستة أشهر فقط في الجلستين الماضيتين خلال شهري أبريل وأكتوبر من العام المنصرم.

error: Content is protected !!