الرئيسية سياسة بوتفليقة يتعهد بتنظيم انتخابات مبكرة خلال سنة والمتظاهرون يرفضون عرضه

بوتفليقة يتعهد بتنظيم انتخابات مبكرة خلال سنة والمتظاهرون يرفضون عرضه

كتب في 4 مارس 2019 - 12:12 م
مشاركة

تعهد الرئيس الجزائري المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة على لسان مدير حملته بتنظيم انتخابات رئياسية مبكرة خلال أقل من عام في حال إعادة انتخابه في إبريل المقبل.

وأكد مدير الحملة عبد الغني زعلان بعد أن تقدم بأوراق ترشح بوتفليقة إلى المجلس الدستوري، على أن بوتفليقة لن يترشح للانتخابات المبكرة التي أشار إليها، كما نقل تعده بإجراء مؤتمر وطني جامع يفرز مشروع تعديل للدستور يوضع للاستفتاء الشعبي.

وأذاع التلفزيون الرسمي رسالة من بوتفليقة قرأها بالنيابة عنه مدير حملته الانتخابية قال فيها ” استجابة لنداءات المواطنين والطبقة السياسية والمجتمع المدني، وبروح تحذوها نية استكمال الواجب السامي لخدمة بلدنا وشعبنا، أعلنت عن ترشحي للانتخابات الرئاسية”.

وأضاف بوتفليقة في رسالته “أتعهد بتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة” يتم تحديد تاريخها من خلال “مؤتمر وطني” ينظم بعد اقتراع 18 أبريل/نيسان 2019، “وأتعهد بعدم الترشح لتلك الانتخابات المبكرة”.

وجاء في الرسالة التي تضمنت ستة إجراءات تعهد بوتفليقة بالقيام بها بعد انتخابه؛ أنه سيجري “تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة وفقا للجدول الزمني الذي تحدده الندوة الوطنية”، وتعهّد بألا يكون مرشحًا لهذه الانتخابات المبكرة، التي قال إنها ستجري في ظروف من الصفاء والحرية والشفافية، والتي سيحدد موعدها من قبل الندوة الوطنية.

وبحسب الرسالة، فإن الندوة الوطنية الشاملة التي يفترض أن تجرى بعد الانتخابات ستكون مهمتها “مناقشة وتطوير واعتماد إصلاحات مؤسساتية وسياسية واقتصادية واجتماعية، ستشكل أساس النظام الجديد للدولة الوطنية الجزائرية”.

كما تضمنت “إجراء استفتاء شعبي لدستور جديد يكرس ولادة الجمهورية الجديدة والنظام الجزائري الجديد”، و”التنفيذ الفوري للسياسات العامة لضمان إعادة توزيع الثروات الوطنية بشكل أكثر عدلا وإنصافا، والقضاء على التهميش والإقصاء الاجتماعي، فضلا عن التعبئة الوطنية الفعالة ضد كل أشكال الفساد”.

ومباشرة بعد بث رسالته الموجهة لعموم الجزائريين، خرجت مظاهرات مناهضة لترشح بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة في عديد المدن الجزائرية وتداول نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي صورا وفيديوهات لمسيرات احتجاجية شارك فيها المئات من المتاظهرين في كل من مدن قالمة وميلة وجيجل وبرج بوعريريج وخنشلة وأم البواقي (شرق) والعاصمة (عدة أحياء) وتيزي وزو وبومرداس (وسط)، ووهران (غرب).

error: Content is protected !!