الرئيسية السلطة الرابعة المغرب وفنزويلا.. علاقات متوترة تحكمها قضية “الصحراء”

المغرب وفنزويلا.. علاقات متوترة تحكمها قضية “الصحراء”

كتب في 6 مارس 2019 - 10:00 ص
مشاركة

سلط موقع الخليج 365 الضوء على واقع العلاقات المغربية الفنزويلية ومدى تأثرها بالتطورات التي تشهدها قضية الصحراء، مشيرا الى أن الأخيرة شكلت محددا رئيسيا لطبيعة العلاقات المغربية الفنزويلية، فعلى مدى عقد من الزمان اتسمت بدخولها “النفق المسدود”، إذ أغلقت الرباط سفارتها في كاراكاس عام 2009، بسبب موقف هذه الأخيرة، الداعم لجبهة “البوليساريو” في قضية الصحراء المغربية.


غير أن الأزمة الأخيرة في فنزويلا أنعشت آمال إحياء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، بحسب الموقع السعودي، بعدما رجحت الرباط كفة زعيم المعارضة “خوان غوايدو”، الذي أعلن نفسه “رئيسا مؤقتا” للبلاد، بسبب تصريحه الداعم للمغرب في قضية الصحراء.

ومنذ 23 يناير الماضي، تشهد فنزويلا توترا متصاعدا بعد إعلان “غوايدو”، وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بـ”غوايدو”، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، تبعته كندا، ودول من أمريكا اللاتينية، وأوربا.

وعلى إثر ذلك، أعلن الرئيس الحالي “نيكلاس مادورو”، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

وفي 29 من الشهر نفسه، أعلن المغرب دعمه “لكل التدابير المتخذة من أجل الاستجابة للتطلعات الشرعية للشعب الفنزويلي للديمقراطية والتغيير”، خلال اتصال هاتفي بين ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي، و”غوايدو”، الذي يسعى إلى حشد الدعم الدولي لصالحه.

وأعرب غوايدو” عن رغبته في إعادة العلاقات بين كراكاس، والرباط، التي أغلقت، في عام 2009 سفارتها في فنزويلا، بسبب ما أسمته “العداء المتزايد للسلطات الفنزويلية من الوحدة الترابية للمملكة، ودعمها البوليساريو”.

وبعد الاتصال، الذي جمع “غوايدو” و”بوريطة”، أعلنت الحكومة المغربية، على لسان الناطق باسمها مصطفى الخلفي، أن موقفها من الأزمة السياسية الحالية في فنزويلا، يحدده الموقف من قضية إقليم الصحراء المتنازع عليه بين الرباط وجبهة “البوليساريو”.

وفي 21 فبراير الماضي، أعرب “كالوس سكول”، الممثل الدبلوماسي في بيرو، لزعيم المعارضة، عن شكر الشعب الفنزويلي لدعم المغرب، باعتباره أول بلد عربي، وإفريقي يقدم دعمه لغوايدو، وذلك حين استقبل “يوسف بلا”، سفير المغرب في مقر سفارة المملكة في العاصمة البيروفية ليما، “كالوس سكول”.

ويعتبر هذا اللقاء الدبلوماسي الأول من نوعه، منذ المحادثة الهاتفية، بين “غوايدو”، وبوريطة. وشدد الدبلوماسي الفنزويلي على “استعداد الحكومة المؤقتة للعمل من أجل إحياء علاقات الصداقة التقليدية مع المغرب، التي تأثرت سلباً بتدخل نظام مادورو في قضية الوحدة الترابية للمملكة”.

error: Content is protected !!