الرئيسية حوادث تفكيك عصابة روعت ساكنة مدينة العيون

تفكيك عصابة روعت ساكنة مدينة العيون

كتب في 8 مارس 2019 - 1:48 م
مشاركة

تمكنت السلطات الأمنية التابعة لواية أمن جهة العيون الساقية الحمراء من تفكيك عصابة مكونة من ثلاثة عناصر إجرامية بثت الرعب في ساكنة مدينة العيون طوال الأسابيع الماضية، حيث عاشت أحياء المدينة على وقع العديد من جرائم السرقة والاعتداء على أملاك الغير طالت وكالات تامينات وصيدليات ومحال تجارية.


وأوقفت العناصر الأمنية التابعة للشرطة القضائية بمدينة العيون ثلاثة أشخاص يبلغون من العمر 26 و28 و29 سنة، للاشتباه في ارتباطهم بذات الشبكة الإجرامية المتورطة في عملية سرقة بالكسر استهدفت وكالة تجارية للتأمينات، حيث تم توقيفهم في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء 6 من مارس الجاري.


وأوضح بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني تحصلت “الواقع 24” على نسخة منه، أوضح أن مصالح ولاية أمن العيون كانت قد عاينت، يوم الثلاثاء، عملية سرقة بالكسر استهدفت مبلغا ماليا من داخل وكالة تجارية للتأمينات، قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات الميدانية، مدعومة بالخبرات التقنية، عن تشخيص هوية المشتبه فيهم الضالعين في ارتكاب هذه السرقة وتوقيفهم.


وفي إطار تفعيلها للتحقيقات الجارية للوقوف على ملابسات الجرائم المرتكبة من طرف العناصر ذات العناصر الاجرامية، قامت الجهات المختصة بتنظيم عرض لتمثيل وقائع الجريمة بمعية العناصر المشتبه فيهم، حيث حضرت العديد من وسائل الاعلام المحلية والوطنية لساحات جرائم السرقة المرتكبة.


وتشير المعلومات الأولية للبحث بحسب ذات البلاغ إلى اشتباه تورط الأشخاص الثلاثة الموقوفين في اقتراف عمليات سرقة باستخدام نفس الأسلوب الإجرامي، من بينها عمليات طالت صيدليات.


وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، فضلا عن تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة لأفراد هذه الشبكة الإجرامية.


ولقي القبض على العناصر الاجرامية المشتبه في ارتكابها للعديد من الجرائم المسجلة في مدينة العيون في الآونة الأخيرة، لقي استحسان الساكنة المحلية، حيث عبر العديد من المواطنين في مكان تمثيل جرائم السرقة المرتكبة وكذا في أوساط التواصل الاجتماعي عن ارتياحهم ليقظة عناصر الأمن ولتمكنهم من القبض على المشتبه فيهم في مدة وجيزة، لا سيما الضحايا الذين أعلنوا عن تمسكهم بمتابعة العناصر الاجرامية المشتبه فيها.

error: Content is protected !!