الرئيسية السلطة الرابعة المغرب يعزز أسطوله الجوي بإبرام صفقات عسكرية مع الخارجية الأمريكية

المغرب يعزز أسطوله الجوي بإبرام صفقات عسكرية مع الخارجية الأمريكية

كتب في 25 مارس 2019 - 7:00 م
مشاركة

في صفقة عسكرية هي الأضخم في تاريخ القوات المسلحة الملكية، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الإثنين، موافقتها على صفقتين عسكريتين لبيع 25 طائرة حربية من طراز “إف 16” للمملكة المغربية، بالإضافة إلى موافقتها على صفقة أخرى تتعلق بتطوير 23 طائرة مغربية تنتمي إلى الطراز نفسه، لترتقي إلى المقاتلة متعددة المهام F-16V.


وكشفت وكالة التعاون الأمني الدفاعي، التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، تأشيرها على الطلب الذي تقدمت به الحكومة المغربية من أجل شراء 25 طائرة حربية من طراز F-16C/D Block 72، بتكلفة مالية تقدر بـ3.87 مليار دولار.


وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي إن هذا “البيع المقترح سيساهم في تحسين وتقوية أمن أحد الحلفاء الرئيسيين من خارج حلف شمال الأطلسي”، مشيرة إلى أن “المغرب لازال يمثل قوة مهمة لتحقيق الاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في شمال إفريقيا”.


وأكدت المؤسسة العسكرية الأمريكية أن البيع المقترح سيعزز قدرات المغرب في مجال الدفاع عن النفس وتعزيز قدراته على التحالف الإقليمي العسكري، وأعطت مثالا عن ذلك بمشاركة المغرب في الطلعات الجوية ضد “داعش” في سوريا والعراق.


المصدر ذاته أوضح أن المغرب لديه تجربة واسعة في أسطول الطائرات الحربية المقاتلة F-16، وزاد أن “المملكة لن تجد أي صعوبة في استيعاب هذه الطائرات والخدمات ضمن قواتها المسلحة”.


أما الصفقة العسكرية الثانية فتتعلق بتطوير وتحديث سرب من طائرات F-16 الموجودة ضمن أسطول القوات المسلحة الملكية، وعددها 23 طائرة لتنتقل إلى مستوى F-16 V، وذلك بتكلفة تقدر بـ985.2 مليون دولار، ليصل مجموع الصفقتين العسكريتين إلى 5 مليارات دولار تقريبا، وهو مبلغ غير مسبوق في تاريخ الصفقات العسكرية بالمملكة.

ويمكن استخدام هذا النوع من السلاح العسكري المتطور في إخماد أنظمة الدفاع الجوي للعدو والقتال جو-أرض وجو-جو، وعمليات الحظر البحري. كما تتميز هذه الطائرات الحربية بقدرة عالية على تغيير أدوار المهام الجوية، إذ يمكنها اكتشاف وتتبع الأهداف التي يصعب العثور عليها في الوقت الحرج في جميع الظروف الجوية.


وكشف الموقع الإخباري الأمريكي “ديفونس نيوز” المتخصص في الصفقات العسكرية الدولية أن “وزارة الخارجية الأمريكية، أشرت على صفقتين للمغرب من أجل تعزيز أسطوله الجوي بطائرات حربية من طراز F-16 والسماح بصيانة وترقية الطرازات القديمة التي يمتلكها.


وتتضمن الصفقتان المبرمتان بين المغرب ووزارة الخارجية الأمريكية شراء 25 طائرة مقاتلة من طراز F-16C / D Block 72 تقدر قيمتهم الإجمالية بـ 3.778 مليار دولار، بالإضافة إلى تحسين أداء عدد كبير من الطائرات القديمة التي يمتلكها سلاح الجو المغربي بتقنيات أكثر تطوراً من طراز F-16 فولت بلوك 52+ حيث قدرت تكاليف هذه الخدمة بـ 985.2 مليون دولار.


وبلغة الأرقام فقد قدرت القيمة الإجمالية للصفقتين معاً حوالي 4.8 مليار دولار وهما أول وأكبر صفقتان لبيع طائرات من طراز F-16 تجيزهما وزارة الخارجية الأمريكية في السنة المالية 2019، وهما أيضاً ثاني أكبر عملية شراء تقدم عليها المملكة المغربية، حيث إقتنى في شهر نوفمبر 2018 عدد كبير من دبابات Abrams المتطورة و الحديثة الصنع.


وبالإضافة للطائرات F-16 الجديدة كشف الموقع الأمريكي ذاته عن تفاصيل الصفقة و هذا جرد بالمعدات التي أجازتها وزارة الخارجية الأمريكية لصالح الجيش المغربي :

  1. الرادارات المصفوفة الإلكترونية للمسح النشط 26 APG-83 ..
  2. 26 حواسب مهمة وحدات و أنظمة الوصلات.
  3. 2640 نظام تتبع مثبت على خوذة مشتركة.
  4. 30 بندقية M61 الفولكان 20 ملم.
  5. 40 صاروخ جو متطور متوسط المدى AIM-120C-7.
  6. 50 قنبلة GBU-49.
  7. 29 محركاً نفاثاً من طراز Pratt & Whitney F100-229.
  8. 60 قنبلة صغيرة قطرها GBU-39 / B.


كما تضمن الصفقة الصيانة والترقية لكميات كبيرة من رادارات AESA و أنظمة Link 16 و عدد من الأسلحة، وتم إدخال تحسينات على نظم الرادار وإلكترونيات الطيران على الطائرات القديمة التي يملكها الجيش المغربي من هذا الطراز.


ووفقا وكالة تعاون الدفاع الأمني فإن هذه المبيعات ستعزز قابلية التشغيل البيني مع الولايات المتحدة وغيرها من الحلفاء الإقليميين، وتعزز قدرة المغرب على دعم عمليات قوات التحالف كما فعلت في الماضي عندما دعمت طلعات جوية ضد داعش في سوريا و العراق.


يشار إلى أن الشركة التي ستبيع و تشرف على الصيانة هي شركة “لوكهيد مارتن”، كما ينتظر أن يصادق مجلس الشيوخ الأمريكي على الصفقتين المبرمتين قيبل دخولهما حيز التنفيذ.

error: Content is protected !!