الرئيسية ثقافة ومجتمع عثمان سيلوم يوقع رواية “التجوهر” بتنظيم من جمعية فضاءات القراءة بالعيون

عثمان سيلوم يوقع رواية “التجوهر” بتنظيم من جمعية فضاءات القراءة بالعيون

كتب في 30 مايو 2019 - 1:00 ص
مشاركة

احتضن فضاء القراءة العمومية محمد الخامس مساء الاربعاء 29 ماي الجاري، حفل توقيع رواية “التجوهر” للروائي والباحث الشاب “عثمان سيلوم”، بحضور وازن لثلة من المبدعين والباحثين الملتزمين بدعم الشباب المبدعين.

وانطلقت فعاليات حفل توقيع الرواية بكلمة ترحيبية ركزت في مضمونها على أهمية عمل جمعية فضاءات القراءة العمومية للتنشيط الثقافي والتربوي في تعزيز المشهد الثقافي المحلي وتحفيز القدرات الابداعية للناشئة، مثمنة الحضور الثقافي الكبير لحفل توقيع الرواية التي تعتبر الباكورة الأولى للكاتب المبدع الشاب “عثمان سيلوم”.


تكلف الاستاذ “سعيد العياشي” بتيسير حفل التوقيع بحيث أعطى لمحة عامة عن الرواية من حيث الشكل والمضمون بشكل موجز، وأعرج على اعطاء نبذة عن الكاتب “عثمان سيلوم” وهو من مواليد سنة 1990 بمدينة العيون، طالب باحث بسلك الدكتوراه، مهتم بالشأن الأدبي وله مقالات متنوعة في العديد من المواقع المتخصصة.

من جانبه حاول الاستاذ “هشام الزمراني” اعطاء قراءة للرواية جاءت تحت عنوان “تأملات فلسفية في رواية التجوهر”، أسهب خلالها في تعداد المعاني الفلسفية المتضمنة بالرواية المتمحورة أساسا في البحث عن المعنى الوجودي.

“عثمان سيلوم” كاتب الراوية؛ تطرق في كلمته للحيثيات التي واكبت عملية كتابة الرواية عندما كانت مجرد فكرة بسيطة محاولا التركيز على الجوانب المنهجية والدوافع التي جعلته يقرر خوض غمار الكتابة الروائية.

وتميز مستوى النقاش الختامي للحضور الثقافي بالتخصص نظرا لتواجد عدد من الكتاب المختصين في الجانب الادبي والفلسفي، بحيث ثمن الاستاذ “لحبيب عيديد” رئيس جمعية فضاءات القراءة العمومية للتنشيط الثقافي والتربوي، العمل الروائي “التجوهر” مشيدا في الان ذاته بالكاتب الشاب “عثمان سيلوم”، مؤكدا بأن الرواية تستحق قراءة متأنية من طرف متخصصين طارحا فكرة تنظيم قراءة للرواية في المستقبل القريب، وفي ذات المنحى صار جل المتدخلين “ياسين باهي” الدكتور المتخصص في فلسفة التواصل و “محمد النعمة بيروك” الروائي، وهما اللذان أشادا بهذا العمل الروائي مقدمين ملاحظتهما المنهجية.

وتميز الحفل بحضور الاستاذ الشيخ “سيد أحمد رحال” والاديب “خطاري المجاهدي” اللذان طالما شكلا دعامة للباحثين والمبدعين الشباب بحيث كانت لهما كلمات اثناء واشادة بمجهودات الشباب الباحث في الرقي بالثقافة والموروث المحليين.

error: Content is protected !!