الرئيسية شي يلوح فشي الصحافة الجهوية؛ ما تميل ولا تعادل

الصحافة الجهوية؛ ما تميل ولا تعادل

كتب في 24 فبراير 2019 - 5:55 م
مشاركة

الإعلام الإلكتروني بالمنطقة أصبح حديث الركبان وموضوع من لا موضوع له، فمن جانب ديكت الصحافة أوفر تبياضها للمواقع من حسها، وممارسة الصحافة مهنة من لا مهنة له، وتصفح المواقع عاد أشبه منو رد الكهلات عند أتاي الدحميس.


سخافتنا المحلية ألا لكزانة ما كذبناها ولا صدقناها، ومعظم الصفحات تخصصها الحوادث والوفيات، ونقل معطيات واستنتاجات أغراس الفيسبوك، وعاكب ذا ترى المحتوى واحد، وذا دليل عن صحافتنا الموقرة غايرة، و واحلة ألا فلحمار الغير مبرر.


وفي سؤال “الواقع” للمدغفك ، رئيس تحرير موقع ” الستحفي كوم” عن واقع الصحافة، حك لحيتو، وسكن أبصاصيرو على خشمو وأجاب ” ذا بسيط حت، ألا صحافتنا متغشمية، جد عليها عنها سلطة رابعة، وعادت جزء من السلطة ” وعند استفسارنا له عن مواكبة الإعلام لمطالب الساكنة، طرح بصاصيرو على الطاولة ونعت ألنا بياض كفو قائلا ” لا تورطوني، خلو شي يفوت مدحسكم”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً