الرئيسية سياسة دعم الجهود والاستقرار.. محور الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الفرنسي بولد الغزواني

دعم الجهود والاستقرار.. محور الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الفرنسي بولد الغزواني

كتب في 29 يوليو 2019 - 5:54 م
مشاركة

أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالا هاتفيا، ظهر اليوم الإثنين، بالرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني، تم خلاله التطرق إلى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتقويتها.


وأشاد الرئيس الفرنسي، خلال الاتصال بما أسماه التجربة الديمقراطية الموريتانية وبالدور الذي تضطلع به موريتانيا في أمن شبه المنطقة واستقرارها.


ويأتي الاتصال بعد أسبوع من إعلان برقية التهنئة التي وجهها ماكرون لغزواني والتي جاء فيها:


“لقد أكد لكم الناخبون في الجمهورية الإسلامية الموريتانية في استحقاق ٢٢ يونيو الماضي الرئاسي ثقتهم لتولي رئاسة الجمهورية لفترة رئاسية تدوم خمس سنوات وعليه فإنني أهنئكم على هذه الثقة التي تبرهن على التوجه الديموقراطي لموريتانيا.


وبوسعكم التعويل في هذا الصدد على دعم فرنسا في أولوياتكم التي هي التهذيب وتنويع الاقتصاد ودعم تشغيل الشباب وتعزيز البنية التحتية والأمن الوطني والإقليمي.


وفي هذا السياق احتفظ شخصيا بذكريات طيبة خلال الزيارة التي قمت بها السنة الماضية لموريتانيا وآمل أن أجد الفرصة قريبا للالتقاء بكم مستقبلا بغية تعزيز تعاوننا.


وأنا مرتاح للروابط القوية التي تجمع شعبينا والتي تجسدت مؤخرا بعودة السياح إلى بلدكم الجميل.


وانتهز هذه الفرصة للتأكيد لكم بحزم التزامنا إلى جانبكم من أجل تعزيز الأمن والتنمية الإقليمية.


إن موريتانيا التي كانت وراء إنشاء مجموعة الخمس في الساحل و ستتولى قريبا رئاستها الدورية تلعب دورا أساسيا في استمرار تفعيل وديناميكية هذا التجمع الإقليمي ستواصل الاسهام في إرساء الاستقرار في هذه المنطقة.


وسنكون إلى جانبكم لدعم جهودكم في هذا الاطار.


وإذ أجدد تمنياتنا بالنجاح في مأموريتكم الحالية، تقبلوا السيد الرئيس أسمى آيات التقدير”.

error: Content is protected !!