الرئيسية سياسة بعد استقالة كولر .. الاتحاد الإفريقي يتورط في توجيه اتهامات “جنسية” لرئيس بعثة المينورسو “كولين ستيوارت”

بعد استقالة كولر .. الاتحاد الإفريقي يتورط في توجيه اتهامات “جنسية” لرئيس بعثة المينورسو “كولين ستيوارت”

كتب في 7 أغسطس 2019 - 7:38 م
مشاركة

كشفت تقارير إعلامية دولية، أن لوبي إفريقي استعمل ورقة ضغط بمساعدة دبلوماسيين جنوب إفريقيين للتأثير سلبا على المسار الأممي الذي يهمش الاتحاد الإفريقي في حل قضية الصحراء.


وأضافت المصادر ذاتها، على إثر الضغوطات التي قادتها عواصم إفريقية ضد ألمانيا لسحب الضمانات المقدمة لهورست كوهلر، من أجل التسريع بتقديم استقالته، تتجه اليوم بذات النهج لإسقاط رئيس بعثة “المينورسو” الكندي كولين ستيوارت.


وأوردت التقارير، أن الضابط المتقاعد من “أوكهونتو وي سيويزي”، الذي كان يشتغل في استخبارات الذراع العسكري للمؤتمر الوطني الجنوب إفريقي، قبل دمجه في المخابرات الجنوب إفريقية، قد جمع 13 صورة لما سمي “تحرشا جنسيا ضد رئيس “المينورسو”، لإقبار العملية السياسية في ملف الصحراء بشكل نهائي، إلى حين الحسم في نتائج الحراك الجزائري واستكمال الاستقرار السياسي بالجارة الشرقية.


وفي هذا الصدد، نشر الصحفي الأمريكي، ماتيو لي روسيل، مدير موقع “إنيرسيتي بريس”، المتخصص في هيئة الأمم المتحدة، في وقت سابق، خبر التحرش الجنسي المتكرر مع إفريقيات في مبنى الاتحاد الإفريقي، عندما عمل ستيوارت رئيسا لموظفي مكتب الأمم المتحدة في الاتحاد، حيث لم ترغب إثيوبيا في الإدلاء بأي تفصيل في هذا الموضوع.


وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، قد رفض هذه الاتهامات، مؤكدا أن لها أبعادا سياسية، إلا أن دلائل وصلت للقسم القانوني للأمم المتحدة، أفضت إلى فتح تحقيق يدعمه جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، والذي خصص جانبا مهما من عمله للتأثير على المسار الأممي في نزاع الصحراء.


ويعزي أغلب متتبعي خبايا الملف، الضغوطات الإفريقية الأخيرة إلى نية الاتحاد الإفريقي في اقتراح مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة في نزاع الصحراء من أصول إفريقية، يسهل تنفيذ مخططات وأجندات الاتحاد الداعمة لشل الاجتياح (المغربي-الفرنسي) للقارة السمراء.

error: Content is protected !!