الرئيسية سياسة الشبيبة الاستقلالية تُعبد طريق مؤتمرها الـ 13 من الأقاليم الجنوبية

الشبيبة الاستقلالية تُعبد طريق مؤتمرها الـ 13 من الأقاليم الجنوبية

كتب في 26 سبتمبر 2019 - 4:39 م
مشاركة

الواقع 24: أحمد الساسي


تحضيرا للمؤتمر العام الثالث عشر لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، ترأس مساء اليوم الأربعاء، بقصر المؤتمرات العيون، مولاي حمدي ولد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث للحزب، أشغال المؤتمر الجهوي المنظم تحت شعار: “أي نخب شبابية نريد للإنجاح النموذج التنموي الجديد؟”.

وحضر الملتقى الحزبي الخاص بالأقاليم الجنوبية، كل من منصور لمباركي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الـ 13، وعمر العباسي الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية، وأعضاء المكتب التنفيذي للمنظمة وما يناهز الـثمان الاف من منتسبات ومنتسبي الشبيبة الاستقلالية بالجهات الجنوبية.

حرص القيادة الوطنية لحزب الاستقلال على تنظيمها مع كافة منتسبيها بالأقاليم الجنوبية للمملكة
ولد الرشيد


وفي مستهل مداخلته، أعرب مولاي حمدي ولد الرشيد، منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الاستقلال، عن امتنانه لكافة شرائح ومكونات المجتمع المحلي، من شباب وشابات الساكنة ومنخرطين، لحضورهم المكثف لمختلف نشاطات الحزب، مثمنا التنظيم المحكم للقاء المنعقد اليوم بقصر المؤتمرات، ومذكرا بنجاح المؤتمر الجهوي الأخير الذي احتضنته مدينة طانطان بحر هذا الأسبوع، والذي يندرج في إطار مجموعة من اللقاءات التواصلية، التي تحرص القيادة الوطنية لحزب الاستقلال على تنظيمها مع كافة منتسبيها بالأقاليم الجنوبية للمملكة.


وأشار عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، إلى “مجموعة الشائعات المغرضة التي تطال أنشطة الحزب وتحاول المس من سمعته بالمنطقة”، معربا أن “ذلك دليل على نجاح الحزب واستقطابه لفئات عريضة من الساكنة؛ وذلك ما أثبتته المحطات الانتخابية المتلاحقة، انسجاما مع تاريخه النضالي ومبادئه”، مضيفا أن “التجمهر الحاشد اليوم أكبر دليل على تفاني القيادة الحزبية لخدمة الساكنة وتنمية المنطقة، في إطار من الصدق والشفافية والحكامة الرشيدة”.

التعبئة لإنجاح محطة المؤتمر الـ 13 للمنظمة، الذي سينعقد بالرباط في 18 أكتوبر المقبل


ودعا المسؤول وطنيا عن المنتخبين في حزب علال الفاسي الشباب الاستقلالي الى “مزيد من التعبئة لإنجاح محطة المؤتمر الـ 13 للمنظمة، الذي سينعقد بالرباط في 18 أكتوبر المقبل”، مبرزا “دور الشبيبة الاستقلالية في تعزيز وتقوية الحياة السياسية ببلادنا”، مشيرا الى أن “القيادة الحزبية تعول بشكل كبير على شبابها لكسب رهان كافة الاستحقاقات السياسية القادمة”.

وبناءً على خلاصات أشغال الملتقى التي ركزت على الدور المحوري الذي تلعبه الشبيبة الاستقلالية داخل الحزب، والى المواقف المشرفة للمؤسسة تجاه القضايا الراهنة التي تواجه الشباب الاستقلالي والشباب المغربي بصفة عامة، أجمع الملتئمون على “التشبث الدائم بثوابت ومقدسات الأمة المغربية ووحدة الوطن والذوذ عن حوزته تحت قيادة الملك محمد السادس”.

دعوة الحكومة لتسريع وثيرة إنجاز المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس بالعيون بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء


كما خلص الملتقى إلى “دعوة الحكومة لتسريع وثيرة إنجاز المشاريع التنموية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس بالعيون بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء”، منددين بـ”اللامبالاة التي تتعامل بها الحكومة مع المطالب الاجتماعية لساكنة الاقاليم الجنوبية لأكثر من سبع سنوات”، داعين في الوقت ذاته، إلى “الانكباب لمعالجة الملفات الاجتماعية العالقة؛ كملف التشغيل والسكن والصحة والتعليم عبر خلق برامج ومشاريع ذات أثر مباشر على تحسين ظروف العيش الكريم لعموم المواطنين بالجهات الجنوبية الثلاث، و ضمان مقاربة النوع بشكل شمولي يمكن كل الفئات الهشة والمعوزة والأشخاص في وضعية إعاقة من الاستفادة من مشاريع النموذج التنموي”.

كما طالبت المنظمة الحزبية المؤسسات والقطاعات العمومية المساهمة في الاقتصاد المحلي خاصة “شركة فوسبوكراع” وقطاع “الصيد البحري” للانخراط بقوة في امتصاص البطالة التي تؤرق شباب الأقاليم الجنوبية، عن طريق خلق مناصب شغل لفائدة حملة الشواهد ودعم المقاولات الصغرى المحلية والشباب حملة المشاريع.


وفي هذا الصدد، أكد منصور لمباركي، رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشبيبة الاستقلالية أن “اللقاء يأتي في إطار الجولة التي تقوم بها المنظمة بمختلف جهات المملكة الـ 12، تطبيقا لسياسة القرب وتحضيرا للمؤتمر الـ 13 المرتقب”.

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية للحزب، في تصريح لجريدة الواقع 24 الإلكترونية، أن “اللقاء التواصلي بالعيون أبرز دور القيادة الحزبية على المستوى الجهوي في سبيل تنزيل النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، انسجاما مع العناية الملكية من خلال سلسلة المشاريع المبرمجة بالمنطقة”، لافتا إلى أن “اللقاء جدد مطالبة مناضلي حزب علال الفاسي بتنزيل الجهوية الموسعة والحكم الذاتي باعتباره الحل الوحيد القادر على الاستجابة لتطلعات الساكنة؛ كحل لجميع المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية”.

اللقاء جدد مطالبة مناضلي حزب علال الفاسي بتنزيل الجهوية الموسعة والحكم الذاتي باعتباره الحل الوحيد القادر على الاستجابة لتطلعات الساكنة؛ كحل لجميع المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية


ولم يخفي مسؤول التواصل داخل حزب الاستقلال؛ أسفه في ختام حديثة لـ”الواقع 24″ حيال “الارتفاع المهول بنسب ومعدات البطالة بجهة العيون الساقية الحمراء والتي تقارب 19 في المائة مقارنة بنسبة 9 في المائة المسجلة على المستوى الوطني”.

error: Content is protected !!