الرئيسية مدارات تعنيف تلميذة ببوجدور .. يُعيد نقاش “العنف المدرسي” الى الواجهة (فيديو)

تعنيف تلميذة ببوجدور .. يُعيد نقاش “العنف المدرسي” الى الواجهة (فيديو)

كتب في 4 أكتوبر 2019 - 2:41 ص
مشاركة

الواقع 24: مكتب بوجدور


يعد الإقدام على أي فعل، دون إدراك لما سيترتب عنه من نتائج، نوعا من الارتباك وانعداما -شيئا ما- للمرونة والتوازن، وربما في أحيان كثيرة يتعلق الأمر بالثقة في فرض الوجود أو الذات، ويحدث أن تخونك الكلمة والعبارة، لكن الذي ليس مقبولا ومرفوض بالقطع، هو أن تتجرد من التربية؛ أساس العلم والتعلم، خصوصا وأن الحياة مدرسة.


وفي هذا الإطار، أثار تعنيف تلميذة بإحدى الثانويات الاعدادية ببوجدور، استنكاراً عارما، جراء الواقعة التي خلقت جدلا في قيمة التربية والتعليم، إن لم نقل أنها زادت واقع النظام التعليمي بالصحراء سوءا.

تعود تفاصيل هذا الحادث، إلى تعنيف أستاذة مادة لغة موليير بالتعليم الثانوي الإعدادي ببوجدور لتلميذتها، وذلك بسبب تصحيح التلميذة للأستاذة، خطأ بخصوص تصريف فعل ما من الأفعال في زمن المستقبل، الذي من أجله ولجت الطفلة المدرسة، وهو الأمر الذي لم يرق للأستاذة ولم تتقبله حسب ما صرحت به عائلة التلميذة، (ح.ش)، وهو ما دفعها كنوع من ردة الفعل غير محسوبة العواقب، إلى تعريض تلميذتها للتعنيف اللفظي والجسدي، فقط لأنها نبهتها بشكل عفويٍّ انتبه إليه كل من في القسم.


الطفلة التي أغمي عليها من هول التعنيف، تدرس السنة الأولى مسار دولي بثانوية ابن طفيل الإعدادية بإقليم بوجدور، ويُشهد لها بالتفوق الدراسي في مسارها التعليمي، وهو ما دفع أسرتها إلى إبلاغ السلطات المعنية بالأمر، لاتخاذ التدابير اللازمة في هذه القضية التي بدأت فصولها من مؤسسة تعليمية.


قضية تعيد هي الأخرى نقاش سلوك “العنف المدرسي” الى الواجهة ويسائل بدوره القائمين على قطاع التعليم بجهة العيون الساقية الحمراء الذي لحقه هو الأخر تعنيف من نوع أخر، بدليل نتائجه الكارثية التي طاب لهم المقام بعدها بذيل الترتيب وفي مؤخرة الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمملكة.

error: Content is protected !!