الرئيسية سياسة الـ ASADEDH تدعو اللجنة الإسبانية إلى الوقوف على انتهاكات حقوق الإنسان خلال حضورهم “المحاكمة الصورية” لمعتقلي الرأي بالرابوني .. تفاصيل

الـ ASADEDH تدعو اللجنة الإسبانية إلى الوقوف على انتهاكات حقوق الإنسان خلال حضورهم “المحاكمة الصورية” لمعتقلي الرأي بالرابوني .. تفاصيل

كتب في 6 أكتوبر 2019 - 12:58 ص
مشاركة

بعد أكثر من 150 يومًا (30 يومًا من الإضراب عن الطعام) ، التي مرت على تاريخ الاعتقال التعسفي للمدونين الصحراويين الثلاثة ، يواصل الطرف الديكتاتوري الذي توجهه البوليساريو غض الطرف ومقابلة النداءات المختلفة لكل من الأمهات والأقارب والمنظمات غير الحكومية من أجل إطلاق سراح سجناء الرأي بالأذن الصماء، فقط لأن جريمتهم الوحيدة استخدام شبكات التواصل الاجتماعية للتنديد بالفساد الذي ظل ينخر طويلا هذه المناطق.

وفي هذا الصدد، رحبت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان (ASADEDH) ، بقرار قبول اللجنة الإسبانية للمحاماة دعوة حضور المحاكمة الوهمية وغير الشرعية ضد المدونين الثلاثة؛ فاضل مهدي بريكا (إسباني) ومحمود زيدان وأبا بوزيد ( من أصل إسباني) الذين تم احتجازهم بطريقة تعسفية فقط لأنهم شجبوا علنا فساد الطبقة الحاكمة داخل البوليساريو، وانتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان التي ارتكبها أعضاء هذه الحركة على الأراضي الجزائرية.

كما حثت الجمعية الصحراوية، حسب بلاغ لها توصلت جريدة الواقع 24 الإلكترونية بنسخة منه، لجنة الدفاع الإسبانية على أن “تقف خلال زيارتها إلى الرابوني (العاصمة الإدارية لجبهة البوليساريو في الأراضي الجزائرية) على المقابر الجماعية بالقرب من سجن الرشيد الواقع على بعد حوالي 12 كم من مخيم اللاجئين بالسمارة” .

في الوقت ذاته، كشفت الجمعية خلال ذات البلاغ، عن استياءها من مواقف بابلو اكليسياس، الأمين العام للحزب التقدمي الـPODEMOS، الذي قابل نداءات الجمعية ونداءات عائلات الضحايا المكلومة بعدم الإهتمام، خلافا لقرار لجنة الدفاع الإسبانية للمحاماة.

وفي ذات السياق، حذرت الجمعية من خلال بلاغها الصحفي الصادر في 06 من أكتوبر الجاري من العاصمة الإسبانية مدريد، من تفاقم الحالة الصحية المقلقة للمدونين الثلاثة الذين بالكاد يتلقون رعاية طبية.

حري بالذكر أن معتقلي الرأي الثلاثة، فاضل مهدي بريكة وأبا بوزيد ومحمود زيدان مواطنين صحراويين حاملين للجنسية الإسبانية.

error: Content is protected !!