الرئيسية سياسة بركة : يدعو الحكومة الى الإنصات لنبض الشارع وينتقد تبخيسها لدور الشباب

بركة : يدعو الحكومة الى الإنصات لنبض الشارع وينتقد تبخيسها لدور الشباب

كتب في 19 أكتوبر 2019 - 6:06 م
مشاركة

قال نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، خلال أشغال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام الثالث عشر للمنظمة الذي امتدت فعالياته يومي 19 و 20 أكتوبر الجاري، تحت شعار “الشباب..كفاءات من أجل الوطن”، أن محطة انعقاد المؤتمر العام 13 لمنظمة الشبيبة الاستقلالية تعد فرصة لتقييم أداء المنظمة بالحكمة والموضوعية والمسؤولية اللازمة، وباستحضار للمكاسب وتثمينها والبناء عليها، ورصد مكامن الضعف والإخفاق لتجاوزها، وذلك بهدف الارتقاء بأداء شباب الحزب لتحقيق مزيد من الطموحات والمكتسبات ومواصلة النضال لإنتازع مزيد من الحقوق في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. 

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

 وعبر نزار بركة، عن تقديره الخاص لشباب الحزب من خلال إيمانهم واقتناعهم بجدوى الفعل السياسي، وإصرارهم على المضي في هذا الاختيار الصعب، في وقت تحاك  فيه الحملات المعادية للسياسة والسياسيين، وتحميل الفاعل السياسي كل أعطاب الشأن العام والمجتمع، وتكريس صور نمطية حول الانتماء والممارسة الحزبية دون تمييز بين التجارب الجادة التي تراعي الصالح العام وخدمة المواطن، وبين تلك الممارسات التي  تولد وتموت مع المناسبات الانتخابية، من غير أن يكون لها أفق إصلاحي، ولا عمق اجتماعي وترابي، ولا شرعية وطنية وديمقراطية داخل المجتمع.

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

 وأكد المسؤول الأول بحزب علال الفاسي، خلال فعاليات المؤتمر الدي حضره أزيد من 7 ألاف مؤتمر ومؤتمرة من مختلف فروع منظمة الشبيبة الاستقلالية بجل ربوع المملكة وبديار المهجر، على أن الحضور المكثف للمؤتمرات والمؤتمرين يشعره بأن كافة حملات التبخيس ضد الأحزاب، ونشر الانهزامية في صفوف الشابات والشباب، لم تَنلْ من عزيمة الشبيبة الاستقلالية ومن تَجَدُّد دمائها، كما أنها لم تنل من ثقة شرائح واسعة من الشابات والشباب المغاربة للانخراط في المشروع الاستقلالي التعادلي الذي تقترحه هذه المنظمة العتيدة، مقدما التحية والتقدير لمختلف هياكل الشبيبة والجمعيات المنضوية تحت لوائها، على مساهمتهم المكثفة بالتأطير والنقاش والاقتراح والمبادرة المواطنة، التي تتفاعل مع انتظارات الشباب المغربي، وتنقل صوت هؤلاء الشباب إلى محافل النقاش العمومي والشأن العام.  

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

وأوضح بركة أن حزب الاستقلال لا ينظر إلى الشباب، من زاوية القوة الناخبة التي ينبغي استقطابها لأغارض انتخابية، أو من زاوية تأثيث الواجهة الزجاجية للحزب أو التسويق الإعلامي لصورته لدى الرأي العام الوطني والدولي، كما أنه “بدون تبجح مغرض يتخذ الشباب مطية، وبدون إقحام للشباب في معارك زائفة لترضية الزعامات والأنانيات المتورمة كما فعل البعض مؤخرا”، يفرد للشباب مكانة جوهرية في إرساء مشروعه المجتمعي التعادلي بمبادئه وقيمه التربوية والوطنية، ويشركه في مختلف المعارك النضالية التي خاضها من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وذلك وعيا منه بأن الانتقالات والتحولات لا يمكن أن تصلَ إلى أهدافها وأن تحققَ مقاصدها إلا عبر جيل جديد من الشابات والشباب.

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

كما أكد الأمين العام أن إحاطة الشباب بالعناية اللازمة من حيث التعليم والتكوين والتأطير والتَفَتُّح المعرفي، لا يعني مطلقا أن هذه الفئة الحيوية قاصر أو غير مؤهلة أو غير جاهزة منذ الآن للانخراط في مسلسل المشاركة، وفي تحمل المسؤولية، وفي الاضطلاع بدورها كاملا في تفعيل المواطنة النشيطة داخل المجتمع، مبرزا الحاجة إلى عفوية الشباب، وإلى فكرهم النقدي البناء، وإلى إقبالهم على الحرية والحياة والتجديد، من أجل مراجعة بعض الأفكار والممارسات البالية وغير النامية، مشددا على مواجهة مختلف التحديات المطروحة على بلادنا فيما يتعلق بالديمقراطية وبالحقوق والحريات وبالعدالة الاجتماعية والتنموية، من خلال التَسَلُّح بنخب الحاضر والمستقبل، لأنها وحدها قادرة على تطعيم الحلول والبدائل بالإبداع والابتكار والدماء الجديدة.

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

 وأشار المتحدث، إلى أنه ليس من باب الصدفة أن يكون عمر منظمة الشبيبة الاستقلالية اليوم بعمر المغرب المستقل، شبيبة ولادة ومتجددة لوطن لا يشيخ،  مبرزا أن الوعي المبكر الذي ترسخ لدى رواد حزب الاستقلال، هو الذي يفسر كيف أنه في السنة الأولى لحصول بلادنا على الاستقلال، بادر الحزب  إلى إحداث الشبيبة الاستقلالية في مارس 1956، حيث كان حدث التأسيس مقترنا بـ”الألوكة” التي بعثها الزعيم علال الفاسي رحمه الله، بما تحمله من رسائل ومسؤوليات إلى شباب المرحلة من أجل مواصلة النضال في معركة بناء الاستقلال، ومعركة الوحدة الوطنية والترابية.  

الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها
الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها
الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها
الأخ نزار بركة من بوزنيقة.. يستحضر المكانة الجوهرية للشباب في إرساء المشروع المجتمعي التعادلي ويحذر الحكومة من استمرار التعاطي مع إشكاليات الشباب من منظور الكلفة والعبء وليس الفرصة التي ينبغي استثمارها

error: Content is protected !!