الرئيسية تنمية أسبوع المقاولة تذليل للمساطر ودعوة لتسهيل الولوج الى التمويل

أسبوع المقاولة تذليل للمساطر ودعوة لتسهيل الولوج الى التمويل

كتب في 24 أكتوبر 2019 - 10:25 ص
مشاركة

الواقع 24: و. م. ع – العيون


جرى بحر هذا الأسبوع، بقصر المؤتمرات بالعيون، إعطاء انطلاقة أسبوع المقاولة، كتظاهرة تنظمها وكالة مغرب المقاولات قصد ضخ زخم جديد في الجهود الرامية لتحفيز تنافسية المقاولات الصغرى والمتوسطة بالجهة.


وأكد مدير وكالة مغرب المقاولات، إبراهيم أردجال خلال افتتاح التظاهرة التي تتواصل إلى غاية 26 أكتوبر، أنها تروم التعريف وتحسيس رؤساء المقاولات وحاملي المشاريع والمقاولين الذاتيين ببرامج الدعم والمواكبة التي توفرها الوكالة.


وأوضح أن سلسلة اللقاءات التي تحضتنها أولا مدينة العيون لتمتد إلى مدن بوجدور والسمارة وطرفاية، بشراكة مع مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بذات الجهة، تتوخى استمالة الخريجين الشباب للانطلاق في المقاولة.


وذكر السيد أردجال بأن الوكالة، وضعت، تماشيا مع (مخطط التسريع الصناعي 2014 -2020)، آليات لمواكبة ودعم مجهودات المقاولات من أجل تطورها وتحسين إنتاجيتها وتنافسيتها، كما تبنت برنامجا لتحسيس ومواكبة المقاولين الذاتيين.


من جانبه ركز نائب رئيس مجلس جهة العيون-الساقية الحمراء، اخليفة مباركي، على الدور الذي تضطلع به المقاولات الصغرى والمتوسطة في تحقيق مخطط التنمية الجهوية، الذي يهدف، في أفق 2021، إلى تقليص معدل البطالة إلى 9 بالمئة، وإحداث 25 ألف منصب شغل، وجذب استثمارات خاصة تقدر في 6 ملايير درهم.


وفي هذا الصدد أبدى استعداد المجلس للانخراط لفائدة دعم وإحداث المقاولات بالجهة من خلال تذليل المساطر الإدارية ودعم الولوج إلى التمويل.


أما رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة العيون-الساقية الحمراء، سيدي خليل ولد الرشيد، فأكد أن المغرب قطع خطوات في مجال دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، كما أن الوقت قد حان لتخفيف العبء الضريبي ومواكبة الترسانة القانونية والتشريعية للتغيرات التي يعرفها عالم الأعمال في حقبة العولمة والثورة الرقمية.


وسجل أهمية تأهيل الموارد البشرية عبر التكوين والتكوين المستمر، مضيفا أن المقاولات الصغرى والمتوسطة مدعوة إلى الإسهام فعليا في أجرأة وإنجاح النموذج التنموي الجديد.


وترتكز حارطة طريق مغرب المقاولات، حسب المنظمين، على اقتراح قيمة تستهدف المقاولات الصغرى والمتوسطة، والمقاولات الصغيرة جدا، بالإضافة إلى المقاول الذاتي، كما تتوخى عدة أهداف رئيسة.


ويتعلق الأمر بتحسين تنافسية المقاولات الصغرى والمتوسطة وإحداث مناصب الشغل عبر عمل المجالس والدعم التقني والدعم الموجه للاستثمار المنتج.


وينضاف إلى ذلك تعزيز المنظومة المقاولاتية عبر حفز نظام المقاول الذاتي وتنمية آليات المواكبة وكفايات تدخل الفاعلين.

error: Content is protected !!