الرئيسية مدارات “منتدى الداخلة للأعمال” يخدمُ التشغيل بجذب استثمارات إلى الصحراء

“منتدى الداخلة للأعمال” يخدمُ التشغيل بجذب استثمارات إلى الصحراء

كتب في 24 أكتوبر 2019 - 3:22 م
مشاركة

انطلقت اليوم الخميس بمدينة الداخلة، فعاليات منتدى الأعمال الفرنسي المغربي في دورته الرابعة، بمشاركة عدد من الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والفرنسيين الذين حطوا الرحال في أقصى مدن الصّحراء للاطلاع عن قرب على إمكانيات الاستثمار التي تزخر بها جهة الداخلة وادي الذهب.

وترأس أشغال “منتدى المغرب ـ فرنسا للأعمال”، الذي يحظى برعاية الملك محمد السادس، الخطاط ينجا رئيس المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب، ورئيس غرفة الصناعة والتجارة الفرنسية بالمغرب، فيليب ادرن كليين، وعدد من رجال الأعمال الذين يمثلون النسيج الاقتصادي الفرنسي والمغربي.


ويَهدف المنتدى الذي يعقد دورته الرابعة بالداخلة، بعد دوراته الناجحة في كل من باريس والدار البيضاء والعيون، إلى التعريف بجهة الداخلة وادي الذهب، وتعزيز تموقعها بالنسبة إلى الفاعلين الاقتصاديين الفرنسيين، وإبراز إمكاناتها كقطب محوري في القارة الإفريقية، وتشجيع التقارب الاقتصادي مع فرنسا التي تتموقع كمنصة أوروبية.

رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، ينجا الخطاط، قال في كلمة افتتاحية له أمام المشاركين إن “مدينة الداخلة ما فتئت ترسخ مكانتها كقطب صاعد في مجال الأعمال والاستثمار؛ وذلك تماشيا مع رؤية الملك محمد السادس الذي يحرص على أن تكون هذه الربوع من المملكة حلقة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي، وجسرا للتفاعل الإيجابي مع محيطه الإقليمي، وملتقى لتدعيم الشراكات شمال جنوب”.

وأضاف المسؤول الجهوي أن “المنتدى يشكل فرصة حقيقية للفاعلين الاقتصاديين للاطلاع عن قرب على إمكانيات الاستثمار والشراكة بالجهة في ظل التفعيل والتنزيل المتواصل لمشاريع عقد برنامج التنمية الجديد للأقاليم الجنوبية، لا سيما بعد إنجاز العديد من البنيات التحتية بمعايير دولية تشكل أرضية لانبثاق دينامية تنموية حقيقية”، مردفا: “سيساهم أيضا في تحسين جاذبية تراب الجهة وتقوية تنافسيته، وفتح آفاق جديدة أمام المستثمرين بالجهة وربطهم بالسوق الوطنية والدولية، ومواكبة الجهود الكبرى التي تبذلها الدولة”.


وبعدما توقف عند حرص مجلس الجهة، منذ بداية الفترة الانتدابية الحالية، على تعزيز التواصل والعمل المشترك لتطوير اقتصاد الجهة، وجعلها ضمن اهتمامات الفاعلين الاقتصاديين الفرنسيين والمغاربة، أورد المسؤول ذاته أن الجهة لها كل الفخر أن تعقد اتفاقية شراكة مع غرفة التجارة والصناعة الفرنسية، وتقدم بالشكر إلى رئيس فرع الغرفة بالمغرب على تفاعله الإيجابي وإقدامه على فتح مقرات للغرفة في الداخلة والعيون، ما ساهم في فتح قنوات مباشرة للتواصل والتعاون المستمر بين رجال الأعمال والفاعلين المؤسساتيين.


واعتبر ينجا الخطاط أن “الشراكة مع الغرفة الفرنسية تتماشى مع أهداف العلاقة الاستراتيجية التي تربط المغرب بفرنسا، المبنية على روابط إنسانية وتاريخية متجذرة بحكم المصالح المشتركة التي تربط البلدين”.

من جانبه، قال رئيس غرفة الصناعة والتجارة الفرنسية بالمغرب، فيليب ادرن كليين، إن “اختيار منطقة الداخلة وادي الذهب، تم بفضل مؤهلاتها المتعددة، كاحتوائها على مرفق كبير لتعبئة الأراضي المخصصة للاستثمار، وإمكانات قوية للتكامل الإقليمي وفرض ضرائب بناء على إعفاء ضمني، بالإضافة إلى عشرات المشاريع المتعلقة بالتدريب والبحث التي تهدف إلى تحسين إمكانية توظيف السكان المحليين”.


وأضاف المسؤول الفرنسي في كلمة له أن “الشراكة بين فرنسا والمغرب في مستوياتها الطلائعية، ونطمح إلى جعل السوق المغربية أكثر جاذبية للاستثمار، خاصة في مجال السياحة، الفلاحة والصيد والنقل واللوجستيك”، مبرزا أن “الاستقرار الذي تنعم به جعل عددا من المشاريع التنموية تجد طريقها إلى الأقاليم الجنوبية”.

error: Content is protected !!