الرئيسية سياسة المؤتمر الـ 15 .. البوليساريو تتحدى القرارات الأممية وتزحف إلى منطقة تفاريتي العازلة (صور)

المؤتمر الـ 15 .. البوليساريو تتحدى القرارات الأممية وتزحف إلى منطقة تفاريتي العازلة (صور)

كتب في 16 ديسمبر 2019 - 1:09 م
مشاركة

قبيل وقت قصير من انعقاد مؤتمرها الخامس عشر، نقلت جبهة البوليساريو مئات الأشخاص ومعدات عسكرية من مخميات تندوف إلى منطقة “تيفاريتي” التي يعتبرها المغرب مشمولة باتفاق وقف إطلاق النار.

ورغم توجيه الرباط رسائل احتجاج رسمية إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة تحذر فيها من خطورة إقامة البوليساريو مؤتمرها على أراضي “تيفاريتي”، وما يشكله ذلك من تهديد للسلام وزعزعة للاستقرار بالمنطقة، وانتهاك للاتفاقيات العسكرية الموقعة، إلا أن الجبهة تجاهلت ذلك وشرعت في أشغال المؤتمر بالمنطقة ذاتها.

وأظهرت صور ومقاطع “فيديو”، نشرتها صفحات تابعة لجبهة البوليساريو على مواقع التواصل الاجتماعي، توافد المئات من المتمركزين في تندوف بالتراب الجزائري، عبر أسطول من سيارات رباعية الدفع، لحضور المؤتمر الذي ينطلق رسمياً بتيفاريتي الخميس المقبل.

واستعرضت الجبهة من خلال تلك “الفيديوهات” آخر الاستعدادات لإقامة المؤتمر بالمنطقة العازلة؛ كما عمدت إلى تشييد بنايات وتغيير الوضع القانوني للمنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية للصحراء؛ وهو ما يعتبر قانونيا “تحديا لسلطة مجلس الأمن الدولي”.

السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، سبق أن أدان في رسائل الاحتجاج انعقاد المؤتمر بمنطقة بتيفاريتي، وطالب بعثة “المينورسو” بالصحراء بتحمل مسؤوليتها واتخاذ التدابير اللازمة لإنهاء هذا الاستفزاز بمنع تنظيم المؤتمر والتواجد المدني والعسكري في المناطق المشمولة بوقف إطلاق النار.

وكانت وسائل إعلام قد كشفت في وقت مضى احتجاج الرباط على “مؤتمر تيفاريتي”، الذي يخالف اتفاق وقف إطلاق النار رقم 1 والقرارات 2412، 2440، 2468 و1494 لمجلس الأمن الدولي.

ويدعو المغرب المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته بخصوص عدم امتثال الجبهة للقرارات 2414، 2440، 2468 و2494، ما من شأنه أن “يعرض العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة برمتها للخطر، وكذلك الجهود المبذولة من أجل إيجاد حل سياسي عادل ودائم لقضية نزاع الصحراء”.

خطوات الجبهة الاستفزازية تأتي رغم تحذير الأمن العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في وقت سابق، من أي إجراء “من شأنه تغيير الوضع الراهن” بخصوص قضية الصحراء.

وفي كلمة وجهها زعيم البوليساريو من تيفاريتي، أمس الأحد، قال إبراهيم غالي إن “محطة المؤتمر ستكون مرحلة تحول حقيقية، يؤكد الشعب الصحراوي من خلالها ألا شيء سيثنيه عن مواصلة كفاحه العادل، بكل الطرق المشروعة”، وفق تعبيره.

error: Content is protected !!