الرئيسية ثقافة ومجتمع بحضور مختلف القبائل الصحراوية .. الشرفاء لبيهات يحييون موسمهم الديني بجماعة أسرير (صور)

بحضور مختلف القبائل الصحراوية .. الشرفاء لبيهات يحييون موسمهم الديني بجماعة أسرير (صور)

كتب في 26 يناير 2020 - 9:00 م
مشاركة

نظمت جمعية بابيه الشيخ للتنمية والتضامن، صباح اليوم الأحد، موسمها الديني الخاص بقبيلة الشرفاء الركيبات لبيهات بجماعة أسرير الترابية بجهة كلميم واد نون.

وإستهل المشاركون من أفراد القبيلة، الحفل الديني، بقراءة الفاتحة عند مرقد الروح الطاهرة للقطب الرباني والشيخ الجليل الشيخ بابيه، نجل سيدي أحمد الركيبي سليل الدوحة النبوية الشريفة، مستحضرين مناقب الفقيد وتاريخه التليد المرصع بالأمجاد والبطولات، والمكرس لقيم أصيلة ممتدة عبر التاريخ.

وفي كلمة ترحيبية ألقاها رئيس الجمعية محمد امبارك بداد، رحب من خلالها بالمنتخبين ورجال السلطة والبرلمانيين، وأعيان وشيوخ القبائل الحاضرة وضيوف التظاهرة، كما عبر عن سعادته بهذه المناسبة السنوية، التي تجمع بين إحياء الموروث الثقافي والديني للقبيلة، وصلة الرحم التي يحييها أفراد القبيلة القادمين من مختلف مدن المملكة.

السالك القاضي أحد شباب قبيلة الشرفاء الركيبات لبيهات، قدم كلمة باسم شباب القبيلة، أكد فيها أن هذا الموسم يعد مناسبة لصلة الرحم بين أبناء العمومة، وفرصة لتعزيز التواصل وأواصر المحبة والقيم السمحة بين مختلف القبائل الصحراوية، والتأكيد على التمسك بقيم التعايش والتسامح، وكذا محطة للتداول في شؤون القبيلة ومناقشة كل ما يتعلق بحاضرها ومستقبلها، والحفاظ على تاريخها الحافل.

كما تدارس الملتئمون، مختلف القضايا الراهنة التي تعنى بالمنطقة وساكنتها، كما أكدوا أن المشاركة المكثفة والفاعلة للشباب في هذه المحطة الروحية تعكس حرص الشباب على التمسك بالإرث التاريخي والحضاري للأجداد ومواصلة حمل الرسالة النبيلة للقبيلة، والدفاع عنها، في إطار التمسك بثوابت الأمة والوطن، والتمسك بقيم التعايش مع مختلف مكونات المجتمع.

حري بالذكر، أن موسم الشيخ بابيه، عرف حضورا وازنا للسلطات المحلية، ولأعيان وقبائل الصحراء قاطبة، في جو ساده الود والإخاء وصلة الرحم المتأصلة منذ القدم، يعد من أعرق المواسم التاريخية، والذي يشهد له الجميع  بالأدوار الطلائعية الدينية التي كان وما يزال يلعبها من خلال الاهتمام بالأمور الدينية والدنيوية، والعمل على تقريب أواصر المحبة والإخاء وتكريس ثقافة التسامح والتكافل بين مكونات مجتمع الصحراء. كما تميز بمداخلات مختلف قبائل الصحراء التي صبت في ذات المنحى، لتختتم ببرقية ولاء للسدة العالية بالله. صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

error: Content is protected !!