الرئيسية سياسة البوليساريو تُواصل عقد اجتماعاتها المسلحة بالمنطقة العازلة

البوليساريو تُواصل عقد اجتماعاتها المسلحة بالمنطقة العازلة

كتب في 3 فبراير 2020 - 1:00 ص
مشاركة

في تحرك جديد صوب الأراضي العازلة، عقدت جبهة البوليساريو، أمس السبت واليوم الأحد، اجتماعاً عسكريا بحضور زعيمها إبراهيم غالي، في منطقة “بير لحلو” التي يعلنها المغرب والأمم المتحدة ضمن المناطق المشمولة بوقف إطلاق النار.


وخصصت البوليساريو اجتماع عناصرها المسلحة لوضع “الخطط القتالية لسنة 2020″، وأكدت عزمها مواصلة الزحف نحو المناطق العازلة وحمايتها؛ بتعبير إبراهيم غالي.


التحركات المسلحة لما يسمى “الملتقى الموسع الرابع لأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي”، وفق البوليساريو، تأتي بعد قرار عدد من الدول الإفريقية فتح قنصلياتها في الأقاليم الجنوبية.


ولم يعد أمام التنظيم الراديكالي سوى الرفع من وتيرة الاستفزازات والتحركات غير القانونية، بالرغم من تحذير الأمين العام للأمم المتحدة في بلاغات سابقة من ضرورة الالتزام بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.


وسبق للمغرب أن أكد أنه يحتفظ بحقه في الدفاع عن تيفاريتي وبير لحلو والمحبس، التي عرفت في الأشهر الأخيرة تحركات خطيرة من لدن جبهة البوليساريو، في خطوة تهدف إلى تغيير الوضع الفعلي والتاريخي والقانوني لهذه المناطق.


ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أوضح في تصريح سابق أن هذه المناطق الواقعة في الحدود مع الجزائر كانت تعرف وجودا مغربياً إلى حدود سنة 1991، مؤكداً أن تسليمها إلى الأمم المتحدة من لدن المملكة كان بهدف تدبير وقف إطلاق النار.


لكن الأمم المتحدة سبق أن ردت على احتجاج مغربي حول الموضوع بتأكيدها أن “بلدتي بئر الحلو وتيفاريتي لا تقعان داخل المنطقة العازلة للصحراء المتنازع عليه بين المغرب وجبهة البوليساريو”، بتعبير المنظمة ذاتها.


وحذر المغرب، في رسائل رسمية سابقة إلى مجلس الأمن الدولي، من أن “تحريك البوليساريو أي بنية مدنية أو عسكرية أو إدارية أيًا كانت طبيعتها، من مخيمات تندوف في الجزائر إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي للصحراء، يعد عملًا مؤديًا إلى الحرب”.

error: Content is protected !!