الرئيسية ثقافة ومجتمع السمارة: فعاليات الإقلاع الإقتصادي تنطلق من أكبر موقع للنقوش الصخرية في شمال إفريقيا

السمارة: فعاليات الإقلاع الإقتصادي تنطلق من أكبر موقع للنقوش الصخرية في شمال إفريقيا

كتب في 29 يناير 2021 - 10:07 م
مشاركة

الواقع 24 : سيدي السباعي من السمارة


انطلقت صباح اليوم الجمعة 29 يناير 2021، فعاليات الأيام التواصلية الأولى، التي تنظمها الهيئة المحلية للإقلاع الإقتصادي بالسمارة بمحافظة موقع لغشيوات للتراث الأثري.

موقع لغشيوات ترى فيه الهيئة معلمة أثرية من شأنها الإسهام في الإقلاع الإقتصادي لإقليم السمارة، باعتباره أكبر موقع للنقوش الأثرية في شمال إفريقيا ويمتد على مساحة تقدر بحوالي 36 كيلومتر مربع.

وفي هذا الصدد، قال بيبا محمد مولود، محافظ الموقع الأثري لغشيوات والطبيعي إنه أول من اكتشف الموقع سنة 2009، الغني بالنقوش الصخرية ذات القيمة العلمية والأركيولوجية، مضيفا بأن “هناك نقص كبيرا في وسائل الدعم خاصة ما يتعلق منها بعمليات الجرد”.

وحذر الباحث الأركيولوجي في تصريح خص به جريدة الواقع 24 الإلكترونية، من خطورة ما تتعرض له المواقع الأثرية بين الفينة والأخرى من تخريب، يقوم به أشخاص لا يدركون أهمية وقيمة الحفاظ على رموز مادية تثبت أو تنفي نظريات و فرضيات تهم فترة ما قبل التاريخ.

وأضاف ممثل المركز الوطني للنقوش الصخرية بالجهات الجنوبية الثلاث، أن “المحافظة تربطها شراكات هامة تهم الجرد العام للموقع وحمايته، مع المجلس الإقليمي للسمارة والمعهد الفرنسي للبحث والتنمية، مشيرا الى أن “رغم الشراكة ومحاولات تطوير الدراسات و البحث العلمي حول الموقع، لا تزال هناك إكراهات ومعيقات تحول دون تقدم مشروع الشراكة المعهد الفرنسي”.

وأورد عضو الفيدرالية الدولية للنقوش الصخرية، أن الموقع معلمة أركيولوجية تبرز استمرارية نفس المجموعات البشرية بمنطقة شمال إفريقيا، بالنظر إلى التشابه الكبير في شكل ومواضيع النقوش الصخرية.

كما أبرز المتحدث، أن أشكال الحيوانات في النقوش الصخرية لموقع لغشيوات دليل أن المنطقة عرفت تغيرا في التضاريس والمناخ، وبأنها لم تكن جافة وإنما كانت عبارة عن سهول سافانا.

وختم رئيس جمعية ميران لحماية النقوش الصخرية، حديثه للواقع 24 بتوجيه نداء للعموم من أجل الحفاظ على هذا الإرث والكنز الثقافي، معتبرا ذلك بمثابة أمانة يجب حمايتها وواجب أخلاقي وإنساني.