الرئيسية ثقافة ومجتمع العيون .. الندوة العلمية الدولية توصي بمأسسة نظام “التعليم عن بعد” داخل الجامعات

العيون .. الندوة العلمية الدولية توصي بمأسسة نظام “التعليم عن بعد” داخل الجامعات

كتب في 15 يونيو 2021 - 7:31 م
مشاركة

الواقع 24 – احمد الساسي

اختتمت فعاليات الملتقى العلمي الدولي المنظم تحت عنوان “التعليم عن بعد وسياقات المأسسة .. تجارب مقارنة” بعدد من التوصيات، أبرزها العمل على تأسيس وحدات او بنيات قائمة الذات بالمؤسسات الجامعية يعهد اليها تدبير وتسيير برامج التعليم عن بعد.

وفي هذا الصدد قال الامام بربوشي، منسق مشروع البحث كوفيد 19 بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون إن “موضوع “التعليم عن بعد” من بين المواضيع التي اصبحت تطرح نفسها بقوة خاصة بعد تفشي جائحة كورونا حيث فرضت ظرفية انتشار هذا الوباء التخلي عن التعليم الحضوري والاستعانة بالتعليم عن بعد مؤقتا؛ التزاما بالإجراءات الاحترازية والتدابير المعمول بها عالميا ووطنيا لمواجهة الفيروس ومحاصرته.”، مضيفا أن “الندوة العلمية الدولية المنظمة بالعيون تلامس تقاطعا معرفيا ومنهجيا يتأسس على عرض بيداغوجي جيد، ومتطلبات تقنية واطار قانوني ومؤسساتي”.

وأضاف البربوشي في تصريح لجريدة الواقع 24 الإلكترونية، بعد اختتام أشغال الندوة الأول من نوعها بالجهة، أن هذه الندوة العلمية، بملامستها هذه الابعاد، تصبو الى فتح نقاش علمي واكاديمي بين الباحثين والدارسين من أجل استخلاص نتائج وتصورات وتوصيات علمية من شأنها تقديم إضافات نوعية للمجهودات المبذولة وطنيا في مجال التعليم عن بعد بما يخدم استراتيجية الرقمنة.

وقال الاستاذ الباحث في مجال التعليم عن بعد إن الندوة العلمية تهدف إلى ملامسة التداخل بين الإطارين القانوني والبيداغوجي لهذا الشكل من أشكال التعليم وذلك من خلال وضع تصورات قانونية وبيداغوجية لضمان استمرار بيداغوجية فعالة تستجيب لكل الرهانات والوضعيات بشكل يعيد الجامعة ومنظومة التعليم العالي الى ريادة التكوين والتأطير والبحث.

وبناءً على خلاصات أشغال الملتقى العلمي، أشار المتحدث إلى أن المشاركين أجمعوا على “ضرورة إطلاق سلسلة من التكوينات المستمرة لفائدة الاساتذة والطلبة في كيفية استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة”.

كما خلص الملتقى إلى ضرورة سن قوانين واصدار نصوص تشريعية لوضع إطار قانوني واضح للتعليم عن بعد في الجامعات المغربية، وذلك لضمان حقوق المتدخلين (الاستاذ والادارة والطالب) في عملية التعليم عن وبعد ولبيان واجباتهم.

يذكر أن هذا الملتقى العلمي يأتي في إطار مشروع البحث العلمي “التعليم الجامعي المغربي في زمن جائحة كوفيد 19″، بدعم من المركز الوطني للبحث العلمي والتقني بالرباط ورئاسة جامعة إبن زهر بأكادير، وبشراكة بين فريق مشروع البحث كوفيد 19 بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون ومختبر القيم والمجتمع والتنمية ومختبر اللغات والتواصل ومختبر المجتمع واللغة والفن والاعلام بكلية الآداب والعلوم الانسانية بأكادير من أجل المساهمة في فتح النقاش بين الباحثين والدارسين حول سبل ورهانات مأسسة التعليم العالي الالكتروني.